الأسبوع له العديد من الإصدار الجديد أساسيا لنتطلع إلى والفعاليات التي من المؤكد أن يقلب ضمني والفرص التجارية العديدة. دعونا نلقي نظرة على أعلى 3 اختيارات:

1. من المقرر أن يصدر سعر الفائدة والبيان الشهري للبنك المركزي الأسترالي. سعر الفائدة، وهو قصير معدل الفائدة على المدى، هو عامل مؤثر على ارتفاع العملة مع ارتفاع معدلات مما أدى إلى ارتفاع قيمة العملات منهما في حين أن النتائج انخفاض في قيمة العملة. مع معدل النقد يتوقع أن تبقى على حالها، فإننا نتوقع أن بيان سعر، من بين الأدوات الأساسية يستخدم بنك الاحتياطي الأسترالي للتواصل مع المستثمرين حول السياسة النقدية، لتلقي بظلالها على الإطلاق ولها أسواق جاهزة للانقضاض. فإن أي نبرة من قبل المكتب الإقليمي لأفريقيا، حيث تحدث عن النمو الاقتصادي والاستقرار رؤية الدولار الاسترالي بالارتفاع في جميع المجالات بينما لهجة اكثر الحمائم سيشهد الدولار الأسترالي يتراجع في جميع المجالات.

2. من المقرر يوم الاربعاء مؤشر مدراء المشتريات الخدمي في المملكة المتحدة، ويمثل هذا الرقم إلى دراسة استقصائية أجريت على مديري المشتريات في قطاع الخدمات، وذلك بهدف تحديد الفكرة الأكثر الحالية وذات الصلة في عرض مديريها الشركات للاقتصاد. ومن المتوقع أن الرقم في 52.1، أي أقل من الشهر الماضي 52.9، ونظرا لهذا الرقم أن تعتبرها مؤشر رئيسي للصحة الاقتصادية، أفضل الافراج مما كان متوقعا وسوف نرى الجنيه الإسترليني بالارتفاع مع المرشحات التفاؤل من خلال السوق، في حين سيكون أسوأ البيانات مما كان متوقعا نرى انخفاض الجنيه الإسترليني ، حيث بسعر الأسواق في الملطف في الثقة.

3. الولايات المتحدة التوظيف بغير القطاع الزراعي (التوظيف بغير القطاع الزراعي)، يمكن القول، أهم شخصية من الولايات المتحدة لهذا الشهر، ومن المتوقع أن يشهد ارتفاعا طفيفا إلى 171k، 151k من. وبنك الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي)، الذي يجعل قرارات السياسة النقدية للولايات المتحدة الأمريكية، ومشاهدة هذا الرقم بشكل وثيق جدا كما أنه يعتبر مؤشرا مبكرا على الصحة في أسواق الوظائف، مع بيانات أفضل من المتوقع مما يعني أن فرص العمل تتحسن وأن تحسن في الاقتصاد الكلي يمكن أن يتوقع حيث يرى الوظائف الجديدة الإنفاق الزيادات والثقة من قبل الأفراد. أسوأ البيانات مما كان متوقعا له تأثير معاكس، خفض قيمة الدولار عن سعر السوق إلى انخفاض في الانفاق الاستهلاكي والثقة.