تعود الأسواق إلى الحذر كما نرى الأسهم تستقر مع مؤشر داو جونز الصناعي يغلق في المنطقة الحمراء، غير قادر على الحفاظ على اليوم الثامن من الاغلاق أعلى. مؤشر S & P 500 يغلق -0.29٪ في حين تواصل بورصة ناسداك 100 لرؤية تحسينات في قطاع التكنولوجيا، الذي شهد المؤشر قرب 0.58٪. جاءت الأسهم الآسيوية مع مؤشر نيكاي 225 سهما دون تغيير، الصينية مغلقة سلبية قليلا بينما ارتفع الاسترالي ASX 200 بنسبة 0.2٪. في السلع، يستمر الذهب في 1225 بينما تنتظر الأسواق بيانات إضافية قبل الخطوة التالية. وظل النفط الخام في أعلى مستوياته الأسبوعية أبقى محاولة من آمال التوصل الى اتفاق اوبك لخفض أسعار التوريد والدعم. في العملات، واصل الدولار الأمريكي للهيمنة يوم أمس، حيث شاهدنا مؤشر الدولار على وشك طباعة مستويات قياسية جديدة 13 عاما مما أدى إلى تداول الدولار مقابل الين فوق 109.50، واليورو مقابل الدولار الأميركي دون 1.0700 والدولار مقابل الفرنك السويسري إلى ما فوق التكافؤ.

البيانات الاقتصادية الأمريكية اليوم بالتزامن مع خطاب ييلن الاحتياطي الفيدرالي تظهر ما إذا كان موقف سيبقى المخاطرة في الأسواق أم لا. الموضوع الرئيسي لسعر الفائدة محطة تكرير النفط الاحتياطي الفيدرالي واحتمال زيادته. عادة، فإن معدل القفز من العملة يؤدي إلى نمو نظرا لتدفق رؤوس الأموال إلى الولايات المتحدة تبحث عن فرص للاستفادة من السيولة. وبيانات اليوم أن يكون عاملا رئيسيا في اتخاذ قرار بشأن سعر الفائدة، لأنها تعبر عن حالة الاقتصاد الأمريكي. أيضا قد تسلط الضوء على آراء وتوقعات البنك المركزي الحالية فيما يتعلق كفاءة الاقتصاد الأمريكي.

إذا كانت بيانات اليوم أفضل مما كان متوقعا أو يلين أعطى سبب لتوقع ارتفاع أسعار الفائدة في ديسمبر, سنرى ارتفاع الدولار في حين الأسهم والذهب ستنخفض. ومع ذلك، إذا كانت البيانات أسوأ من المتوقع أو إذا أعطى يلين سبب لتأخير رفع أسعار الفائدة، سوف نرى انخفاض الدولار بينما الأسهم والذهب ستبقى محايدة لتقديم عطاءات على توقع الأموال الرخيصة لفترة أطول.